أحدث المواضيع

سمكة العقرب

سمكة عقرب البحر هي سمكة بحرية بشعة المنظر، غير نشطة، صغيرة الحجم إذ يبلغ حجمها 45.5 سنتمتر في الطول الكلي، وتُسمى عقرب البحر؛ لأنها تُشبه العقرب من حيث الشكل المخيف والمنظر البشع، ولسمكة العقرب القدرة على تغيير لونها لتوافق لون المكان الموجودة فيه، وتكمن خطورتها بالشوكة السامة بالزعنفة الظهرية.

 

والسم يوجد في غدد سمية بصلية الشكل تقع بالقرب من قاعدة الشوكة السامة التي في الزعنفة الظهرية، وعندما يصطدم جسم السمكة بأي كائن حي سواء سمكة أخرى أو إنسان تفرز هذه الأشواك ما بها من مادة سامة في جسم الكائن الذي داس عليها واصطدم بها، وغالبًا ما تنكسر الشوكة في جسم المصاب وتُسبب له آلامًا مبرحة وانتفاخ في العضو المصاب مع حدوث تنميل لهذا العضو، وقد يؤدي السم إلى حدوث غثيان وتقيؤ شديد وضيق في التنفس وقد يؤدي إلى وفاة المصاب إذا ما تأخر إسعافه ونقله إلى المستشفى.

فهذا السم يُسمى بسم البروتين ويوجد له حل سريع وفعَّال، فعند إصابة أحد الغواصين أو السباحين فإن أنجح الأدوية لها هو وضع المكان المصاب في ماء حار من 40 درجة مئوية فما فوق وعلى قدر استطاعة المصاب من تحمل الحرارة، وتكون لمدة لا تقل 20 دقيقة بعدها يصبح السم جامد فيفسد ويتحلل في الدم وهذا البروتين كالبيض لآنه يتجمد بسرعة مع درجة الحرارة وكذلك يوجد أمصال خاصة وحديثة وفعَّالة لمقاومة هذه الأنواع من السموم في كثير من المستشفيات.

و كما قيل أنه قد أصاب عالم المحيطات الدكتور/ سميث بسم هذه السمكة عندما كان يجمع عينات من الأسماك، ومباشرة قام بحزم الجزء الأعلى من إبهامه؛ لكي لا يتسرب السم لباقي الجسم، وأحدث فيه جرحًا في مكان الشوكة أو اللدغة وقام بمص الدم منه كما تناول عقار كان يعتقد أنه يشافي من تلك السموم ومع هذا ظل يشعر وكأن نارًا لافحة تصيب إصبعه وظل على هذا الحال ثلاث ساعات ونصف دون أن يهدأ هذا الألم ولو قليلًا، وعندها وضع يده في ماء ساخن من باب التجربة فإذا بالألم يخف سريعًا، ثم شفي بعد ذلك سريعًا، وهذا أكبر دليل على أن الماء الحار هو أنجح علاج لمن أصيب بسم أي من الكائنات البحرية السامة مثل: سمكة العقرب.

عن مجلة أبحر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *