أحدث المواضيع
مجلة أبحر / السياحة البحرية / رئيس «السياحة»: المملكة مؤهلة لتصبح وجهة عالمية للمعارض والمؤتمرات

رئيس «السياحة»: المملكة مؤهلة لتصبح وجهة عالمية للمعارض والمؤتمرات

أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، أن المملكة ستكون خلال الـ10 سنوات القادمة وجهة عالمية مهمة للمعارض والمؤتمرات، وفي مقدمة المقاصد في المنطقة لهذا النشاط الاقتصادي والسياحي المهم، وذلك بعد إنجاز مرحلة تأسيس صناعة المعارض والاجتماعات السعودية وتطويرها بشكل شامل وبناء الأنظمة والتشريعات، وتهيئة الكوادر وتحديد الفرص الاستثمارية وبناء الشراكات مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص، بهدف تهيئة البيئة لانطلاق صناعة منتجة تقوم على أسس علمية ومعايير دولية، إضافة إلى ما تنتظره مناطق المملكة من مشاريع ومبادرات ضخمة في قطاعات السياحة والتراث الوطني تبنت الدولة دعمها خلال العامين الماضيين من خلال ميزانيات استدراكية؛ لتمكين قطاع السياحة من أداء أدواره المحورية في النماء الاقتصادي وتوفير فرص العمل التي تعتمد عليها العديد من دول العالم، إلى جانب أدوار السياحة عموما والمعارض والمؤتمرات بشكل خاص في التعريف بالمملكة ومكانتها الاقتصادية والحضارية.

جاء ذلك خلال تصريح صحفي، بمناسبة انطلاق أعمال الملتقى السعودي لصناعة الاجتماعات بالرياض أمس، الذي يرعاه سموه، ويشارك فيه أكثر من 1500 مسؤول ومستثمر في صناعة الاجتماعات السعودية من منظمي فعاليات أعمال وموردين ومدراء المنشآت ومرافق الفعاليات والجهات المستفيدة من هذه الصناعة، إضافة إلى حضور دولي من مسؤولي منظمات وخبراء ومستثمرين في صناعة الاجتماعات.

وقال سموه: «لقد لفتت الإستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية التي أقرتها الدولة عام 1425هـ النظر لأهمية التوسع في استقطاب المعارض والمؤتمرات؛ لكون المملكة أهم الأسواق المستهدفة بهذا النشاط إقليميا وللإمكانات البشرية والبنية التحتية والقوة الاقتصادية التي تؤهل المملكة أن تجني عوائد اقتصادية كبيرة فيما لو استثمر هذا المجال الذي لم يتم تفعيله واستثماره بما يتناسب مع أهميته إلا بعد صدور قرار مجلس الوزراء بتأسيس «البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات» الذي بدأ نشاطه مطلع ذي القعدة عام 1434هـ، وعمل على تطوير صناعة الاجتماعات السعودية وتنظيمها.

المصدر: الخليج

عن مجلة أبحر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *